Friday, April 29, 2011 4:04 AM  
 
راية إعلانية

قسم السلامة بالمجمع ينفذ أول فرضية إخلاء لعام 1439هـ

قسم السلامة بالمجمع ينفذ أول فرضية إخلاء لعام 1439هـ ...

أمل الدمام يفعل اليوم العالمي لمكافحة الإيدز

أمل الدمام يفعل اليوم العالمي لمكافحة الإيدز ...

أمل الدمام يجهز للمخيم الربيع السادس للمتعافين

أمل الدمام يجهز للمخيم الربيع السادس للمتعافين يجهز  خلا هذه الأيام المخيم الربيعي السادس للمتعافي...

  • قسم السلامة بالمجمع ينفذ أول فرضية إخلاء لعام 1439هـ

    الخميس, 07 كانون1/ديسمبر 2017 12:21
  • أمل الدمام يفعل اليوم العالمي لمكافحة الإيدز

    الخميس, 07 كانون1/ديسمبر 2017 12:01
  • أمل الدمام يجهز للمخيم الربيع السادس للمتعافين

    الأحد, 26 تشرين2/نوفمبر 2017 11:13
  • محاضرة بعنوان " التوعية بآضرار المخدرات والطرق الوقائية منها " أمل الدمام يوعي 600 طالبة بمدرسة الثانوية الثامنة بالدمام

    الأحد, 26 تشرين2/نوفمبر 2017 11:13

عـزيـزي: نـرحـب بـك فـي هـذا المجـمع الـطـبي النفـسـي الـذي أنشـئ من أجل خدمتك وذلك لعلاج الإضطرابات النفسية والعقلية وحالات الإدمان . وهدفنا مساعدتك لنخرجك مـن المشـكـلات الـتي تعاني منها . يـقوم عـلى علاج المريض فـريـق عـلاجـي مـتخصص يـهدف إلـى مـعاونتك ومعاونة اسرتك للخروج من ازمة المرض والعودة إلى المجتمع وممارسة حياتك بشكل طبيعي . اعتمادا على بـرنامـج عـلاجـي مـتكامـل يتـعامـل مـع المرض بـوصـفه مرض جـسمي نفـسي اجـتماعـي. وهناك العديد من الـخدمات القدمة للمـرضى المنومين بالمجمع. نـدعو الله أن يشفي جميع مرضانا ومرضى المسلمين. والـلـه المــوفــق؛؛؛

د/ محمد بن علي الزهراني
المشرف العام على المجمع
gs@alamalhospital.med.sa
د/ عبد السلام الشمراني
نائب المشرف العام على المجمع
dr.shamrani@alamalhospital.med.sa
مركز تقنية المعلومات بالمجمع
الدعم الفني
info@alamalhospital.med.sa
الفريق العلاجي والإداري
المستشارين
info@alamalhospital.med.sa


البريد: info@alamalhospital.med.sa

رقم المجمع

0138539500

رقم الفاكس

0138539590

كيف تصل لمجمع الأمل الجديد

http://www.m5zn.com/newuploads/2014/05/19/jpg//9d5344e369f1159.jpg

نيابة عن صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود وبحضور سعادة مدير عام الشئون الصحية بالمنطقة الشرقية الدكتور صالح بن علي السلوك و رئيس المحاكمة الجزائية ،أفتتح سعادة الأستاذ خالد البراك وكيل محافظ الإحساء الملتقى الخليجي الثالث للمتعافين 1437هـ والذي استضافه هذا العام مركز عريعرة .

وبدأ الحفل بآي من الذكر الحكيم وتبعه كلمة لراعي الحفل الأستاذ خالد البراك نقل خلالها تحيات سمو محافظ الإحساء متمنيا للجميع التوفيق والسداد.

ثم ألقى الدكتور صالح السلوك كلمة أثنى فيها على الجهود التي يقدمها مجمع الأمل والصحة النفسية بالدمام في سبيل دعم المتعافين في مسيرة تعافيهم وعقده لمثل هذه الملتقيات والتي تعود بالنفع على المتعافين وبرامج تعافيهم من خلال ورش العمل والمحاضرات التي تعقد بالإضافة إلى تبادل الخبرات بين المشاركين من دول مجلس التعاون الخليجي .

بعد ذلك ألقى الدكتور محمد بن علي الزهراني كلمة رحب فيها بالحضور منوها في معرضها إلى التطور الذي يشهده المجمع والنقلة النوعية المتمثلة في انتقاله إلى مبناه الجديد مما فتح آفاق جديدة في سبيل التطوير والتميز.

وأضاف الدكتور الزهراني بأن مركز الرعاية المستمرة بدأ بوحدة الرعاية اللاحقة ثم وحدة للرعاية النهارية وأصبح مركزاً للرعاية المستمرة تنفذ فيه برامج تعتبر امتداداً للبرامج العلاجية المطبقة في المجمع التي تهدف إلى مساعدة المريض على التعامل الصحي مع مشكلاته وإعادة دمجه في المجتمع بصورة طبيعية مفيدة ونافعة وأصبح المركز مندمجا بطريقة أكثر فعالية مع باقي أقسام المجمع العلاجية لدعم المريض ومساعدته على أن يصبح تعافيه طويل الأمد.

بعد ذلك ألقى أحد مراجعي المركز كلمة نيابة عن زملائه المتعافين شكر فيها القائمين على مجمع الأمل والصحة النفسية بالدمام وما يقدمونه من دعم وجهود جبارة في سبيل مواصلتهم مشوار التعافي.

أعقب ذلك قدم عدد من المتعافين من المملكة و دول مجلس التعاون الخليجي مشاهد تمثيلية تحدثت بمجملها عن الإدمان والتعافي ودور مثل هذه الأنشطة في دعم تعافيهم.

وفي نهاية الاحتفال قدم راعي الحفل دروعا تكريمية للمتعافين المثاليين في الملتقى وكرم كذلك الجهات المشاركة.

اصدقاء السوء هم السبب في ادماني PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: Administrator   
الثلاثاء, 20 نيسان/أبريل 2010 14:16

كان «عبدالله» يجلس على المقعد في هدوء كما لو كان يرافق الصمت لفرط سكونه، يواجه المكتب الفارغ الذي خيل إلي بأنه يواسي صمته ذلك..

بعيون امتد فيها الحزن مسافات شاسعة نحو الماضي، أخذ «عبدالله» 42 سنة المدمن السابق الذي شفي من إدمانه؛ وأصبح الآن أحد المرشدين للعلاج من الأدمان بمجمع الأمل؛ يسرد حكايته التي بدأها بالعودة إلى الأيام التي كان فيها يعمل في وظيفة مرموقة، التي حصل عليها من خلال تميزه وجهده في العمل، حيث كان يبلغ من العمر 20 سنة في تلك الفترة لينطلق إلى هوايته لاعب كرة عرف بتميزه ومهارته في قنص الكرة، ومن هناك كانت قصة وقوعه في الإدمان، فقبل إحدى المباراة شعر بتعب شديد الأمر الذي دفع أحد زملائه إلى أن يقدم له «حبوبا» وصفها بالمنشطة حتى يستطيع أن يؤدي المباراة بشكل جيد، فتناولها من دون أن يعرف أنها «حبوب مخدرة» وتلك كانت بداية الدخول إلى عالم الأدمان، الذي اكتشف أنه دخله بعد أن شعر بأن جسده بدأ يحتاجه؛ فسعى إلى الحصول عليه حتى اعتاد على تعاطيه، حاول «عبدالله» أن ينتزع الشفاء من الأدمان بدخوله عدة مراكز لعلاج الأدمان، إلا أن تلك المحاولات فشلت، حيث كان يفتقر إلى العزيمة والقناعة بترك تلك السموم، وفي كل مرة يعود أسوأ من وضعه الذي كان عليه؛ فالمخدرات كانت رفيقة جيبه، ولا يمكن أن يتخلى عنها حتى توسعت دائرة بحثه عن المخدرات من دائرة الأصدقاء إلى خارج ذلك النطاق؛ خاصة أن مبالغها المالية كانت في البداية مبالغ بسيطة، وبعد التعود أصبحت تزداد قيمتها، فأصبح لا يستطيع أن يوفر المال ليشتريها، فتدهورت أوضاعه، وترك العمل الذي كانت جهة عمله تسعى لدفعه للشفاء، ولكن دون جدوى، وأخذ يبحث عن سبيل للحصول على المال، فأخذ ينتزع المال من أسرته التي كان يعولها حتى قرر أن يدخل عالم الترويج، ليحصل على المخدرات.

واستمرت حياته في التدهور وقد تخللتها محاولات غير جادة للشفاء، لكنه في كل مرة يدخل مركزا للعلاج يجد هناك من يروج للمخدرات بشكل أكبر مما عرفه؛ فيدخل ذلك العالم من جديد ولكنه بشكل أوسع حتى تحول كما عبر «عبدالله» بذلك لإنسان يعيش ليتعاطى، ويتعاطى ليعيش، لأكثر من خمس عشرة سنة؛ حاول كثيراً أن يخفي ذلك الظلام الذي يعيشه، وانغماسه في تعاطي المخدرات من الهروين والحشيش عن أسرته، التي كانت تتكون من والدته وشقيقاته، إلا أنه افتضح أمره لاسيما بعد أن ترك العمل.

العقل يصحو في لحظة!

يتوقف «عبدالله» وهو يسرد لي حكايته المملوءة بالظلام، يصمت، ثم يرخي رأسه في الأرض للحظات، تاركاً لبصره أن يتجول في المكان بتخبط وألم، ثم يطلق زفرته ويواصل حديثه عن أكثر موقف تسبب له بألم نفسي لا يستطيع حتى هذه اللحظة تجاوزه؛ وربما كان بدايته في الصحوة ليسرد لحظة غيابه عن المنزل ليومين بسبب انغماسه في جو المخدرات، حتى لحظة عودته التي فيها يدخل إلى بيته ليجد والدته برفقة شقيقاته يجلسن على سفرة الطعام في صمت مطبق، وحزن شديد، وما أن شاهدوه حتى تعالى البكاء والمرارة تتحشرج بداخل حلوقهن، فيما والدته كانت تطلق دموعها تنسرب على خديها في حسرة على ابنها الذي كان رب الأسرة، وكيف وصل حاله، من دون أن تنظر إليه، وذلك كان الموقف الصعب الذي بدأ فيه «عبدالله» يتنبه إلى أن هناك خطأ كبيرا لديه، حيث كان مسئولا عن تلك الأسرة ووجد نفسه تسبب في حزنها وفجيعتها، وتمضي الأيام ليجيء اليوم الذي يقرر فيه أن ينطلق إلى العمرة مع مجموعة من الشباب المرشدين من مجمع الأمل بالدمام، لتنفتح لديه الأبواب المغلقة لدى «الكعبة المشرفة» ويستجيب الله لدعوة والدته، فيقرر الالتحاق بمجمع الأمل للصحة النفسية بالدمام، ويغادر منطقته التي يسكن فيها؛ لكن هذه المرة يأتي الغياب محملاً بالأمل في الشفاء، حتى استطاع الالتحاق وتلقي العلاج في الأقسام الداخلية، التي كانت فيها رحلة العلاج صعبة حتى انتقل للمراحل الأخرىا من برنامج العلاج وشفي من الأدمان منذ أكثر من خمس سنوات؛ فتحول الآن إلى مرشد علاجي في المركزا وعاد إلى عمله الذي تقبل توبته وساعده على البدء من جديدا بعد أن عقد تصالحا مع ذاته بأن يتقبل مواجهة المجتمع الذي يحاول أن يستعيد ثقته وثقة أسرتها ولكنها «فواتير» كما عبر بذلك، حيث قرر «عبدالله» أن يسددها كاملة حتى يتطهر من سنوات الظلال التي عاشها مبديا أمانيه بأن يتعظ غيره بتلك التجربة، وبأن يملك أي مدمن الشجاعة للعودة من ذلك الطريق الأسود حتى يرى الحياة بشكل جديد.
كتبتها عبير البراهيم من صحيفة الرياض

 

قسم السلامة بالمجمع ينفذ أول فرضية إخلاء لعام 1439هـ

article thumbnail

قسم السلامة بالمجمع ينفذ أول فرضية إخلاء لعام 1439هـ أجرى مجمع الأمل والصحة النفسية بالدمام ممثلا بقسم السلامة فرضية إخلاء حريق وهمي وذلك بحضور مدير إدارة الطوارئ والأزمات بالمديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية الدكتور خالد المحمدي ونائبة الأستاذ أحمد اليامي..
وأج [ ... ]


أمل الدمام يفعل اليوم العالمي لمكافحة الإيدز

article thumbnail

أمل الدمام يفعل اليوم العالمي لمكافحة الإيدز ضمن جهود المجمع في مجال الوقاية والتوعية نظم قسم مكافحة العدوى بمجمع الأمل والصحة النفسية بالدمام احتفاء  بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الإيدز (مرض نقص المناعة المكتسبة)  وذلك يوم الثلاثاء 17/03/1439هـ.. حيث افتتح الفعالية نيابة عن [ ... ]


محاضرة بعنوان " التوعية بآضرار المخدرات والطرق الوقائية منها " أمل الدمام يوعي 600 طالبة بمدرسة الثانوية الثامنة بالدمام

article thumbnail

محاضرة بعنوان " التوعية بآضرار المخدرات والطرق الوقائية منها "
أمل الدمام يوعي 600 طالبة بمدرسة الثانوية الثامنة بالدمام   نظمت إدارة المدرسة الثانوية الثامنة بحي البدائع بالدمام بالتعاون مع مجمع الأمل والصحة النفسية بالدمام  محاضرة توعية عن أضرار المخدرات والوقاية منها   [ ... ]


..


جميع الحقوق محفوظة لمجمع الأمل للصحة النفسية بالدمام