كلمة الدكتور محمد الزهراني المشرف العام على مجمع الامل للصحة النفسية بالدمام‎ طباعة
الكاتب: Administrator   
الأحد, 17 حزيران/يونيو 2012 15:08

 

 

نايف.. لك الرحمة  يامن حركت الأمة بسكونك

وقف قلبه الكبير عن النبض لكن ستظل أعماله شواهد خالدة تنبض بالحركة في شتى المجالات والمواقف .. و"من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ...."

فجعنا برحيل أحد أعمدة المملكة وركيزة من ركائز الأمن والأمان والاستقرار للأمة العربية و الإسلامية  وسيف مسلول في محاربة الإرهاب لا غمد له وعين ساهرة حارسة لا تغمض ولا تطرق في مواجهة الصعاب .


كان الأمير نايف رحمه الله صاحب الأيادي البيضاء في مجال الأمن والسلام " ليس على مستوى المملكة فحسب أو المستوى الإقليمي لكن امتد نظر بصره على المستوى الدولي ..كانت تلك الأيادي البيضاء تحيل البياض سوادًا في وجه

أعداء السلام  والأمن من تلول الإرهابيين والمخربين كان حربا على الأعمال الضالة يجتزها من جذورها كما عمل على تجفيف منابع المخدرات من مصادرها .

كان رحمه الله ينشد الأمن والأمان والسلم والسلام والاستقرار كان إيمانه القوي دافعا لقوله رحمه الله :"إننا أقوياء بانتمائنا لهذه البلاد

الكريمة وشعبها المعطاء وسوف يجيء يوم قريب بإذن الله نعلق فيه أن بلادنا أصبحت قولا وفعلا بلادا خاليه من المخدرات "

رحمك الله يانايف


إننا في مجال محاربة المخدرات نعاهده ونصدقه القول انه كانت لتوجيهاته الكريمة نتائج ايجابيه في هذا المجال ..


ومن أقواله رحمه الله  عند  بدأ تأسيس مستشفيات الأمل وصدور توجيه من وزارة الداخلية يؤكد الرعاية بدلا من العقاب"إن علاج المدمنين ودمجهم في الحياة الطبيعية أفضل بكثير من معاقبتهم "


الموت خطب قد عظم حتى هان وأمر قد خشن حتى لان  فالأمر جلل والمصاب أكبر لكننا بالصبر أجدر إنما هي سنه الخلق وان الخطوب لهي هي وإنما تتفاوت عند الجلد


لاشك إن المساحات الشاسعة في وطننا العربي والإسلامي التي تنعم بالأمن والاستقرار بما بداله من جهود اليوم يغطي  الحزن تلك المساحات لفقده فلا يسعنا إلا أن نسأل الله الذي فجعنا بموته وابتلانا بفقده أن يجعل الخير

سبيله ودليل الرشد دليله وان يوسع له في قبره  ويغفر له يوم حشره وينزله منزلته مع الصدقين والشهداء


د. محمد بن علي الزهراني

المشرف العام على مجمع الامل للصحة النفسية بالدمام